المجلة الأكاديمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة




المجلة الأكاديمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة (ISSN 2356-9824)
banner

إصدارات المجلة

الإعجاز التأريخي

العلوم الفلكية والفضائية والأرصاد الجوية والأرضية❱ ❰العلوم الهندسة❱ ❰ الطب والصيدلة والأحياء❱ ❰العلوم الأساسية (فيزياء–كيمياء-رياضيات)❱ ❰الإعجاز اللغوي والبياني والبلاغي❱ ❰الإعجاز التشريعي❱ ❰الإعجاز التأريخي

 

استنباط تقنية هندسية لتحليل المنشآت المعلقة من القرآن الكريم

2016-09-17 & doi: 10.19138/ejaz.37.12

في هذا البحث يبين الباحث نوعاً آخر من السبق القرآني متمثلاً بالاستنباطات من كتاب الله تعالى، من خلال بحث هندسي تم نشره تفاصيله العلمية واشتقاقاته وتطبيقاته الهندسية في مجلات وكتب هندسية عالمية لتأثير هندسي جديد في تقنية تحليل المنشآت المتعرضة للأحمال والإجهادات والانفعالات. فهذا البحث يبين تفاصيل اكتشاف تقنية هندسية في مجال التحليل الإنشائي للاستقرارية الإنشائية للمنشآت ذات التشوهات الكبيرة (Large Deformation Structures)، هذه التقنية تعد جديدة في طريقة تحليل الاستقرارية ثلاثية الأبعاد للأبراج المشدودة بالحبال وغيرها من المنشآت الأخرى، وأسميت : (NEW 3-D STABILITY APPROACH FOR THE ELASTIC CABLE-STAYED TOWERS ).

 

خلائط القوارير الفضية المطواعة: سبق قرآني في هندسة المواد المركبة

2016-09-17 & doi: 10.19138/ejaz.37.11

في هذا البحث يبين الباحث نوعاً آخر من السبق القرآني متمثلاً بالاستنباطات من كتاب الله تعالى، من خلال بحث هندسي تم نشره تفاصيله العلمية واشتقاقاته وتطبيقاته الهندسية في مجلات وكتب هندسية عالمية لتأثير هندسي جديد في تقنية تحليل المنشآت المتعرضة للأحمال والإجهادات والانفعالات. فهذا البحث يبين تفاصيل اكتشاف تقنية هندسية في مجال التحليل الإنشائي للاستقرارية الإنشائية للمنشآت ذات التشوهات الكبيرة (Large Deformation Structures)، هذه التقنية تعد جديدة في طريقة تحليل الاستقرارية ثلاثية الأبعاد للأبراج المشدودة بالحبال وغيرها من المنشآت الأخرى، وأسميت : (NEW 3-D STABILITY APPROACH FOR THE ELASTIC CABLE-STAYED TOWERS ). العمل نتاج جهود بحثية أكاديمية وتطبيقية منشورة في مجلات هندسية مرموقة اشتركت في عدة مؤتمرات هندسية. ولقد تم تطوير العمل وتطبيقاته ليشترك في عدة مؤتمرات وتنشر نتائج بحوثه دوريات هندسية أكاديمية مرموقة مثل مجلة الجامعة القطرية عام 2005م، ومن بعد ذلك تم تبني العمل بعد إجراء تطويرات وتحديثات أخرى من قبل دار نشر ألمانية عريقة ومرموقة هي دار لامبيرت للنشر والبحوث الأكاديمية المحكمة عام 2011 م (LAP Lambert Academic Publishing GmbH & Co. KG, 2011). إن اختراع واستنباط تقنية تحليلية هندسية أخذت القبول في المجمعات العلمية العالمية ليست مسألة غريبة، إذ هي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، لكن لها مكانة خاصة مميزة بكل تأكيد لأنها مستلة في أساس فكرتها من كتاب الله تعالى. فأصل الفكرة جاءت من خلال تأملات وتدبر لآيات في كتاب الله تعالى تحولت بعد نقاشات مستفيضة وتحليلات ومن ثم اشتقاقات رياضية غاية في التعقيد لمعادلات تفاضلية في نظرية التشوه الكبير ومن بعدها وضع الصيغة النهائية والتحقق منها في عشرات التطبيقات الهندسية وأخيراً البدء بتطبيقها على حالات دراسية بحثية مقارنة بنتائج تطبيقات مقرة من قبل كبريات مؤسسات وهيئات التحليل الإنشائي العالمية. فكانت البداية من خلال تدبرات وتأملات بعض الآيات الكريمات وتفاسيرها ومعانيها اللغوية والبلاغية. تلك الاستنباطات جاءت من آيات كريمات عديدة ضمن سور متفرقة تجتمع معاً وتتعاضد كلها لتفيد المعنى المستنبط ضمن النظرية الهندسية المكتشفة التي ترتبط بانفعالات وتشوهات ناجمة من شدة عصف وقوة دفع هائلتين تتمثل بضرب الريح، تلك الآيات التي وضعت لنا أوصافاً وعبارات مهمة ضمن آيات كريمات في سور عدة، مثل: وصف ( إعصار فيه نار) في [البقرة :266]، وصف: (موج كالجبال) في [هود : من الآية 42]، وصف: (قاصفاً من الريح)، في [ الإسراء : 69]، عبارتي: (طاف عليها طائف من ربك ) و(فأصبحت كالصريم) في [القلم:19-20]، عبارتي: (ريحاً صرصراً في يوم نحس مستمر ) و(كأنهم أعجاز نخل منقعر ) في [القمر: 18-21]، وعبارات: (فأهلكو بريح صرصر عاتية) ( سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوماً) و(كأنهم أعجاز نخل خاوية ) في [الحاقة: 4-8]. إذ تمكن الباحث بفضل الله تعالى وتوفيقه ومن خلال هذه الآيات الكريمات من وضع تقنية هندسية جديدة تم نشرها في الدوريات والكتب العالمية. فلقد قادت التأملات المعمقة في آيات كتاب الله تعالى وخصوصاً تلك المتعلقة بعذاب قوم عاد وتشبيه القرآن لما آل له القوم بأعجاز النخل الخاوية تارة والمقعرة تارة إلى استنباط عاملين مهمين في تشوه العناصر الهندسية المتعرضة للإجهادات وبالتالي استقراريه المنشأ الهندسي عموماً ضمن تحليل التشوهات الكبيرة للمنشآت الهندسية (Large Deformation Analysis for Structures)، وهما عاملان جديدان لم يتم ادخالهما من قبل: الأول تأثير عزوم اللي والالتواء ثلاثية الأبعاد (3 D Twisting Deformation) على التشوه المحوري للعنصر (Axial Deformation)، وأسميناه بتاثير (SS Effect)، والثاني تأثير التشوه القصي (Shear Deformation ) على الانثناء والانحناء (Bowing Effect ) وأثره في التشوه المحوري للعنصر (Axial Deformation).

 

Fruits of Haven and Their Role in Cancer Prevention

2016-09-17 & doi: 10.19138/miracles.37.5

Apart from spiritual, behavioral and social guidance to the world, the Holy Qur’an has also prescribed a number of medicines and therapeutic methodologies to treat and prevent numerous human ailments. In addi-tion to the nutrition, food and dietary supplements the Holy Qur’an has directly emphasized several fruits for their health benefits and curative effects. Among the medicinal fruits, banana, grape, date, fig, olive and pomegranate are prominently discussed in the Holy Qur’an. Thus, in the present study an attempt is made to explore the therapeutic potentials of the fruits. Different parts of the mentioned fruits were subjected to se-quential extraction method started with n-hexane then followed by ethanol and water. Cytotoxicity of the ex-tracts was determined by dimethylthiazol-2-yl - 2,5 diphenyl tetrazolium bromide (MTT) assay on 2 human cancer (colon and breast) and normal endothelial cell. The antioxidant potencies were assessed using DPPH (1,1-diphenyl-2-picrylhydrazyl) and FRAP (Ferric reducing antioxidant power) assays. The results indicated that all the fruits tested in the study exhibited remarkable in vitro anticancer activity by against human breast (MCF-7) and colon (HCT 116) cancer cells. The IC50 values were ranged between 11.42 and 58.60 µg/ml. The significant antiproliferative effect of the fruits could probably due to the strong antioxidant effect, as all the tested fruits, except banana, displayed lowest IC50 values in DPPH and FRAP free radicals. The fruits ex-tracts displayed IC50 values range between 6.06 and 70.50 µg/ml against DPPH, whereas, 10.20 to 95.20 µg/ml against FRAP. These results are in good agreement with the medicinal uses of the fruits suggested in the Holy Qur’an to cure the human ailments.

 

Insight into the Contemporary Interpretation of Qur'anic Ayat of Natural Sciences: Discussion and Debate

2016-09-17 & doi: 10.19138/miracles.37.4

The Qur'anic exegesis necessarily involves two very significant issues: the wide diversity of opinion among the commentators and the question whether the ayat related to nature can be justifiably explicated in the light of modern science. In fact, these issues have for long been a subject of great discussion and debate. The first group of Muslim scholars do not subscribe to the opinion that ayat related to nature (in the Qur'an) can be justifiably explained scientifically. On the other hand, the second group subscribes to the opinions that modern science may justifiably be used for the Qur'anic interpretation. Objective of the present article was mainly to discuss the opinions and arguments of the two divergent or contradictory groups at length and also to attempt to find out measures to settle the issues raised by them. Also, the present article provided some examples illustrating that Qur'anic interpretation is not the monopoly of a scholar or of a particular generation. The more the knowledge grows and the culture, skill, and technology develop the more the grandeur of the meaning and the reason behind the miracle latent in the ayah of the Qur'an is revealed. The current article discussed some of the important points, which the theologians and scientists should bear in mind. In conclusion, the experts of natural sciences and also that of Shari'ah sciences should sit together to benefit each other. The experts of Shari'ah sciences should give lessons to the natural scientists about servitude and devotions so that their prayers, worship, fasting and practice of giving out zakah is liked by Allah and accepted by him. And natural scientists should place before the experts of Shari'ah sciences various complications and problems of life. It is not necessary that the experts of Shari'ah sciences should have full knowledge of the sciences of chemistry, physics, medicine and astronomy. If anyone is interested in undertaking in-depth study he should take help from the expert of the specific field. The commentary should never deviate from the objective of its revelation.

 

STUDY OF SCIENTIFIC ASPECTS IN THE QUR’AN

2015-12-31 & doi: 10.19138/miracles.37.3

The study of the scientific aspects in the Qur’an, the holy Muslim Book, has taken a great extent lately. Several studies and works have been led and the publication of results of these works has been made es-pecially in Arabic, which has deprived westerners that want information on this subject to have a precise and clear idea. Among the rare suitable studies in a foreign language we quote especially that which has been led by Dr. Maurice Bucaille in his book "The Bible, the Qur’an and Science" (translated in several languages besides English). In the aforementioned book the holy "Biblical and Coranic" accounts confron-tation with modern knowledge has been made according to the following rule: "A holy text must agree with data definitively established by modern science". However, Dr. Bucaille has not treated two important problems that are at the heart of current research in contemporary astronomy: namely the future of the solar system, then that of the universe, and the existence of alien life. For reasons of coherence and clarity, we re-examine some passages from: "the Bible, the Qur’an and Science" to complete them if necessary. At the end of the article, we suggest a new approach to the structure of the universe, the chronology of its formation and its evolution on the basis of the Qur’an. Before going through details, we give a short account of the pre-Islamic epoch in order to give an idea about the context of holy revelation.

 

TIME A CREATURE OF GOD

2015-12-31 & doi: 10.19138/miracles.37.2

According to the Prophet's Mohammed PBUH in his speech of the farewell Hajj, Time was in form the day Allah created the Heavens and the earth. Several Aiat in the Glorious Quran mention time dilation, one ex-ample, is that of the people of the cave: "And they remained in their cave three hundred years and increased by nine" [18:25]. However when they were asked about the duration of their stay in the cave: "They said, "We have remained a day or part of a day… " [18:19]. It is found that the upper limit of dilation time is one day whereas the lower limit is part of day or an hour.

 

SIGNS IN THE HORIZONS: EDITORIAL FORWARD TO THE THEME OF THE MARVELS OF SCIENCE IN THE NOBLE QURAN

2015-12-31 & doi: 10.19138/miracles.37.1

A number of astronomical and cosmological facts shown to mankind are included in the Holy Quran as evi-dence of its truth.  سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53) أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ (54)  سورة فصلت "We shall show them Our signs in the horizons and in themselves, till it is clear to them that it is the truth. Suffices it not as to thy Lord, that He is witness over everything?" [41:53 sūrat fuṣṣilat] (Explained in Detail) (1). This article is a partial survey of some astronomical, geological and cosmological facts: (1) Sun, moon, solar eclipses-earth, solar terrestrial effects. (2) Solar system, planets, comets, meteors and meteorites. (3) Stars, quasars, white dwarfs etc. (4) Creation and destruction of the cosmos. (5) In addition some scientific phenomena related to the prophets Ibrahim, Yusuf, Moses and Mohammad peace is upon them all are giv-en. Numerical scientific marvels in the Holy Quran are pointed out in their proper places. The scope of this article is to spot some light on a wide range of scientific information in the Noble Quran with special emphasis on astronomical knowledge. This is an editorial introduction to the theme of the mar-vels of science in the Noble Quran.

 

إشارات علمية لملامح أمة الطير في القرآن الكريم

2015-12-31 & doi: 10.19138/ejaz.37.10

بعد مقدمة عامة ذكر فيها أهمية بحث الإشارات العلمية للقرآن الكريم في استخراج بعض كنوزه، عرج البحث على تعريف أمة الطير وأهم خصائصها. وتم تقسيم البحث الحالي إلى: تمهيد وخمسة أقسام. أما التمهيد فكان حول "الطير" في اللغة، والتناول القرآني لها، وأما الأقسام، فاهتم الآول منها بـ "الطير المُسخّرات" كما ورد في الآية الكريمة: (أَلَمْ يَرَوْاْ إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {79}) [سورة النحل]. وأما القسم الثاني فكان حول "الطير الصافات": (أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ {19}) [سورة الملك]. وتناول القسم الثالث "الطير المسبحات": (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ {41}) [سورة النور]. وأما القسم الرابع فعنى بـ "منطق الطير": (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ {16}) [سورة النمل]. ودار القسم الأ(حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ{31}) [سورة الحج].

 

مدى دقة الحسابات الفلكية في إثبات الشهور الهجرية

2015-12-31 & doi: 10.19138/ejaz.37.9

يتكون البحث من سبعة أجزاء: (1) مقدمة: لتعريف مدى دقة الحسابات الفلكية في إثبات الشهور الهجرية ولماذا الاختلاف بين البلاد العربية والإسلامية في بدايات الشهور الهجرية وبالذات رمضان وشوال وذو الحجة. (2) أسس الحسابات الفلكية في ضوء علم الفلك الحديث. (3) الاقتران المركزي للقمر والشمس والفرق بينه وبين الاقتران السطحي لمكان الرصد وضرورة أن تكون حسابات مكث الهلال بناءاً على الاقتران السطحي وليس المركزي. (4) التقويم الإسلامي القمري الموحد ومراحل تقويم أم القرى والأخطاء الموجودة حالياً فيه وكيف يمكن تعديله. (5) رأي الفقه المستنير في الحساب الفلكي: أراء للإمام تقي الدين السبكي والدكتور يوسف القرضاوي والأستاذ الدكتور مصطفى أحمد الزرقا باعتبار الحساب الفلكي علم صحيح يقيني قطعي والرؤية ظنية ويجب الأخذ بالحساب الفلكي كمدخل للرؤية الشرعية الصحيحة ولكنه ليس بديلاً عنها على الأقل. (6) الحساب الفلكي يغني عن بدعة التصوير الراديوي للهلال ومشروع القمر الصناعي الإسلامي. (7) الخاتمة والتوصيات: أنني مع الرأي القائل باستخدام الحساب الفلكي كمدخل للرؤية الشرعية الصحيحة ولكنه ليس بديلاً عنها. بمعنى الأخذ بالحساب الفلكي في النفي لا في الإثبات. ومعنى الأخذ بالحساب في النفي أن تظل على إثبات الهلال بالرؤية وفقاً لرأي الأكثرين من أهل الفقه في عصرنا. ولكن إذا نفي الحساب إمكان الرؤية. وقال إنها غير ممكنة، لأن الهلال لم يولد أصلاً أو لأنه يغرب قبل غروب الشمس في أي مكان في العالم الإسلامي ـ كان الواجب ألا تقبل (ترد) شهادة الشهود. أما بالنسبة للتقويم الإسلامي الهجري الموحد فأنا أرى أن تقويم أم القرى ووسطيه مكة المكرمة للعالم العربي والإسلامي يمكن أن يكونا بداية لتقويم إسلامي هجري موحد على أن يأخذ في الاعتبار حساب أطوار القمر وبالذات الهلال الوليد على أساس الاقتران السطحي لمكة المكرمة بدلاً من الاقتران المركزي حيث سيؤدي ذلك إلى زيادة دقة التقويم وتطابقه مع الرؤية الشرعية.

 

معارضة بحث الإشارات العلمية في القرآن الكريم: مناقشة علمية

2015-12-31 & doi: 10.19138/ejaz.37.8

لقد أضحت نتائج دراسات وبحوث الإشارات العلمية للآيات القرآنية ضرورة في الدعوة الإسلامية، وخصوصا في المجتمعات غير المسلمة، المجتمعات المتقدمة علميا وتكنولوجيا، وبالرغم من ذلك فلا يزال البعض يعارض هذا المنحى، سواء عن جهل به أم عن خوف من تحديث أساليب الدعوة. والبحث الحالي استهدف حصر كلام هؤلاء في حُجج محددة... أما المنكرون لهذا الاتجاه في بحث الإشارات العلمية للآيات القرآنية فأبرزهم: أبو إسحاق الشاطبي، محمد الذهبي، محمد رشيد رضا، محمد المراغي، عبدالكريم الخطيب، أمين الخولي وعائشة عبدالرحمن... وتنحصر حجج هؤلاء في ثلاث، هى: (1) القرآن نزل لفهمه العرب في الصدر الأول من الإسلام، وإن علينا معاشر المسلمين أن نحذو حذوهم فيما فهموه من آياته بحسب مدلولات ألفاظه المفهومة... (2) القرآن لا شأن له بالعلوم الطبيعية، فهو لم ينزل ليحدث الناس عن نظريات العلوم، وأنواع المعارف، وإنما هو كتاب أنزل للناس للإرشاد والهداية وبيان التكاليف وأحكام الآخرة... (3) "التفسير العلمي" للقرآن يعرّض القرآن للدوران مع وسائل العلوم في كل زمان ومكان. والكشوف العلمية والبحوث الكونية ما هى إلا فروض ونظريات، يعتقد رجال العلوم لفترة من الزمان في صحتها ثم لا يلبثون بأنفسم أن يبطلوها، ومن ثم فلا يجوز للمسلم الغيور على قدسية القرآن أن يقحم آياته في أشياء ومعارف تتغير وتتبدل... وقد ناقش البحث الحالي هذه الآراء ودحض هذه الحُجج بأسلوب علمي دقيق، وأكد أهمية دراسة الآيات القرآنية ذات الإشارات العلمية.

 

نحو منهج لدراسة الإشارات العلمية في الأحاديث النبوية

2015-12-31 & doi: 10.19138/ejaz.37.7

يتم توظيف دراسات وبحوث الإشارات العلمية في الأحاديث النبوية في خدمة السُنة والدفاع عنها ضد المشككين فيها. كما تستهدف هذه البحوث والدراسات الأمة الإسلامية، فتدفعها نحو النهوض والارتفاع بها كي تتبوّأ مكانتها التي أرادها الله لها... إن الكثير من الكتّـاب والمؤلفين والمحاضرين لا يلتزمون منهجا واضحا في تناول الإشارات العلمية (أو ما يسمى الإعجاز العلمي) الواردة بالأحاديث النبوية، بل يعتمدون على حماسهم فقط لخدمة السُنة النبوية، وهو ما جعل عددا كبيرا منهم يسقط في أخطاء عديدة، شجّعت الحاقدين على الإسلام، فراحوا يحاولون النيل من السُنة الشريفة... ومن هنا وجب علينا وضع منهج ذي ضوابط ب ينبغي التزامه وهو موضوع البحث الحالي مشاركة منا في خدمة سُنة النبي ، ويتضمن المنهج الحالي الضوابط أو القواعد التالية: القواعد اللغوية والضوابط البيانية (ومراعــاة تعدد مدلولات اللفظ)- توثيـق النصـوص- التثبُّت من المعطيات العلمية الحديثة- مراعاة التخصص العلمي الدقيق- الوحدة الكلية والإطار العام للحديث النبوي- دور القرآن في دراسة الأحاديث النبوية- خطـــورة ردّ الأحاديث الصحيحة- خطورة ردّ أحاديث الآحـاد- الموقف من الأحاديث الضعيفة- الشــرح الموضوعي للسُنة النبوية- تخصيص العُمــوم- معرفة أسـباب الورود- الثابت والمتغيّر في الأحاديث النبوية- الجمـع والتوفــيق بين النصوص الصحيحة المتعارضة- الترجيـح فيما بين النصوص الصحيحة المتعارضة- الناسـخ والمنسـوخ- عـدم ولوج الأمور الغيبية المطلقة- ضوابط أخرى.

 

أسس علم الجيولوجيا من الآية {74} من سورة البقرة

2015-12-12 & doi: 10.19138/ejaz.37.6

الآية موضوع البحث: " ثُمَّ قَسَتۡ قُلُوبُكُم مِّنۢ بَعۡدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَٱلۡحِجَارَةِ أَوۡ أَشَدُّ قَسۡوَةٗۚ وَإِنَّ مِنَ ٱلۡحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنۡهُ ٱلۡأَنۡهَٰرُۚ وَإِنَّ مِنۡهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخۡرُجُ مِنۡهُ ٱلۡمَآءُۚ وَإِنَّ مِنۡهَا لَمَا يَهۡبِطُ مِنۡ خَشۡيَةِ ٱللَّهِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ ٧٤ " (74 - سورة البقرة). ففي موضوع هذا البحث أتناول أمران، أما أولهما فهو التفسير العلمي لمعنى الآية (74) من سورة البقرة و أما الثاني فهو الإعجاز العلمي الذي تتضمنته الآية من حيث الحقائق الكامنة في معانى الكلمات التي وردت بدقة بالغة و بلاغة تامة تجلّت فى الاختيار الأمثل للألفاظ و الكلمات التى أنزلها الله - تبارك وتعالى - و التى تتطابق مع الحقائق و الثوابت العلمية في علم الجيولوجيا بحيث أنه لو اختلف أي حرف أو كلمة لتغير المعنى بالكامل و الذى بدوره يؤدي إلى تناقض ما بين معانى جمل القرآن و تلك الحقائق و الثوابت العلمية . و صدق المولى عز و جل اذ يقول " تنزيلٌ من لدن حكيم عليم "و قبل وضع الرؤية العلمية نجد تفسير وشرح الآية كما ورد نصاً من علماء وأئمة التفسير.

 

إنْزَالُ الماء مِنَ السماء

2015-11-20 & doi: 10.19138/ejaz.37.5
Ramy Mawad

خلق سبحانه وتعالى الماء، فجعله سببا للحياة، فخلق سبحانه كرسي العرش على الماء، ثم بدأ خلق الأرض والسماء، وانتهى خلق الكون كما سبحانه أشاء، لكن الله قدر أن جعل الماءَ بلاء، حتى يمحص من خلقه أيهم أحسن عملا وكيف استخدموا الآلاء، ولما خُلِقَت الأرض كانت لهباً خاويةً ليس بها من حياةٍ ولا ماء، فأنزل لها خالقها الماء من السماء، حيث مرت الأرض بمياه الكون فابتلعت منه بقدر ما سبحانه وتعالى أشاء، فتحولت به الأرض من الأموات للأحياء، فاستقر فيها الماء مسبباً الحياة، ثم أُنشئت السحب تطفو على الأرض علياء، تجمع من بخر الأرض ثم تعود به ممطرة إلى بلدٍ ميتٍ مسببةً النماء، لكن الله لم يقدر فقط أن يكون إنزال الماء إلى الأرض ماضٍ استقرت به الأرض بحياة، بل قدر لها أيضا أن تأتيها السماء بعطاء، فيظل يؤتى الأرضَ ماءٌ من الفضاء، متجدداً به ما في الأرض من ماء، قال تعالى "وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاء مَاء فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا"، فبهذا خلص بحثنا أن أثبتنا أن الأرض ما زال ينهمر عليها من الكون من ماء، نستبق به علميا عن ما توصل إليه أهل العلم والخبراء.

 

سبق القرآن الكريم وسيرة خير العباد في علوم مقاومة المواد

2015-11-20 & doi: 10.19138/ejaz.37.4

فهذا بفضل الله تعالى بحث يبين سبق القرآن الكريم لعلوم الهندسة في مجال يعتبر بحق أصلاً من أصول كل التفرعات الهندسية؛ وهو علم مقاومة المواد (Strength of Materials)؛ الذي أسس فيه القرآن الكريم لأنماط إجهادية فهمناها بعد نزوله بأكثر من 1200 عام، فذكرها على شكل سرد قصصي. ويشمل سبق القرآن الكريم في تصنيف علوم مقاومة المواد ذكره لمكونات أسس هذا العلم سواء في مفردات العناصر الإنشائية كالاعمدة والسقوف والقواعد او الأسس أو في نوع المواد وتصانيفها المختلفة، والأهم من ذلك كله هو ذكره لأنواع الإجهادات والانفعالات بأصنافهما الأساسية العمودية (Axial Stresses) ، القصية (Shear Stresses) ، القطعية والقطع (Tearing Stresses)، الانحنائية (Bending or Flextural Stresses)، إجهادات الجلوس (Bearing Stresses) في الصفائح والروابط، بالإضافة للمطاوعة (Ductility) في الحديد وتسيده على المعادن فيها، وكذلك القساوة (Toughness)، والصلابة (Hardness) في الحجر والمعدن.

 

الإعجاز العلمى فى قوله تعالى:(إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَــــةً فَمــــَا فَوْقَهــــَا)

2015-11-15 & doi: 10.19138/ejaz.37.3
مصطفى حسن

تم إجراء هذا البحث للتعرف على ما تضمنته الآية 26 من سورة البقرة من معانى (بعوضة فما فوقها). توصل الباحث الحالي أن (فما فوقها) تعنى كل الكائنات الدقيقة التى ترتبط بعلاقات مع البعوضة سواء كائنات أصغر من البعوضة أو أكبر منها. ولقد عزل الباحث الحالي 17 نوعا من البكتريا المتعايشة من معدة البعوضة وترتبط مع البعوضة بعلاقات معايشة. تم استنتاج أن هذه البكتريا تلعب دورا هاما فى القضاء على المسببات المرضية المختلفة التي تدخل مع وجبة الدم التى تمتصها من العائل. هذه المسببات مثل البكتريا, الفيروسات والأوليات. و لقد اتضح أن هذه البكتريا تفرز مضادات ضد هذه المسببات المرضية وتقتلها وتلعب دورا هاما في قدرة البعوضة على نقل الأمراض سواء للإنسان او الحيوان. أيضا توصل الباحث أنه هناك نوعا من الحلم يتطفل على السطح الخارجي للبعوضة ويقتلها. أيضا تم تحديد بعض الفطريات التى تتغذى على السطح الخارجى للبعوضة ويقتلها, كل الكائنات السابقة هي أدنى من البعوضة وتعتبر مفيدة، سواء للإنسان، خاصة التي تفرز مضادات لقتل المسببات المرضية، ويعتبر الحلم والفطريات مفيدة أيضا للإنسان. حيث أنهما يقضيان على البعوضة. أما إذا أخذنا معنى فما فوقها على أنه أكبر من البعوضة، فلقد اتضح أن كل الحيوانات الفقارية تتغذى على البعوضة, في حين أن الإنسان وبعض الحيوانات الأليفة، هي الكائنات الأكبر من البعوضة، ولكن البعوضة تتغذى عليها وتنقل لهما الأمراض وتقتلهما.

 

الداء والدواء في جناحي الذباب

2015-11-14 & doi: 10.19138/ejaz.37.2
مصطفى حسن

تم إجراء هذا البحث للتعرف علي الداء والدواء في "حديث الذباب" للرسول- صلى الله عليه وسلم، للرد على المتشككين في هذا الحديث. تم عزل 9 أنواع من البكتريا موجبة وسالبة الجرام، بالإضافة إلي نوعين من الخميرة (فطريات). تم عزل هذه الكائنات من الجناحين الأيمن والأيسر لأربعة أنواع من الحشرات وهي: الذبابة المنزلية Musca domestica، ذبابة الأصطبل الكاذبة Muscina stabulans، ذبابة الرملPhlebotomus papatasi ، والبعوضة المنزلية Culex pipiens. تم تجميع هذه الحشرات من بيئات مختلفة في محافظات (الجـيزة، والقاهرة، وجنوب سيناء) وذلك بواسطة الشبكة الهوائية أو بشفاط البعوض الكهربائي. تم عزل الكائنات الدقيقة باستخدام ست أوساط غذائية مختلفة اختيارية وغير اختيارية وذلك لعزل أكبر عدد من الكائنات الدقيقة. سجلت أعداد البكتريا المعزولة من أوساط الآجار المغذي بمستخلص الخميرة وتربتوز الدم أكبر عدد بين كل الأنواع المعزولة. أثبتت الدراسة ان بكتريا Bacillus circulans (88 ت) كانت أقوى نوع بكتيري في إفراز المادة الأيضية الأكثر فاعلية. ولقد تم عزل هذا النوع الخطير من الجناح الأيمن لكل من الذبابة المنزلية وذبابة الاصطبل الكاذبة. أظهرت الصفات الفيزيائية والكيميائية للمادة الأيضية الخالية من الشوائب أنها مركب ذات طبيعة أروماتية وتم تحديد الصيغة الكيميائية للمركـب وهي C30H37N4SO9. تم دراسة النشاط ضد الميكروبي لهذه المادة علي أنواع كثيرة من الميكروبات المعزولة من الذباب وميكروبات أخري من خــارج الذباب، وكانت أكثرها تأثيرا بالمركب هي البكتريا موجبة الجرام المسببة للأمراض. وكان أقل تركيز كافي لإحداث عملية تثبيط نمو البكتريا الضارة هو 5 ug/ml.

 

الإعجاز في قوله تعالى "والمرسلات عرفا"

2015-11-06 & doi: 10.19138/ejaz.1437.1
Ramy Mawad

تتجه رحلة البشر من الدينا إلى حياة أبدية، يمرون فيها بكَبَد، يختار المرء فيها لنفسه آخرته، إما نعيم مقيم، وإما جحيم أليم، قال رسولنا الكريم: "كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى" (راوه البخاري)، إنها نهاية أكيدة لا محالة، رحلة يراها المرء بعيدة، لكن خالقنا يراها قريبة. انطلقت حياتنا من بداية لا نراها، لكن خالقنا أخبرنا إياها. ونتجه إلى نهاية لا نراها، لكن خالقنا صورها لنا، حتى لا يكون للكافر حجة يوم القيامة. تطلع الفلكيون إلى السماء بأبصارهم، فوجدوا فيها ما يخاطب وجدانهم، هل من خالق غير الله؟ لا إله إلا الله، رأوا بأبصارهم أن للكون بداية. وأيقنوا أن للكون نهاية، يسبح الكون إلى مكان مجهول، لا يستطيع البشر رصده لبعده السحيق، إنها رحلة طويلة كما يراها المخلوق، فإذا كانت السماوات جميعا بيد الرحمن، فالآخرة قريبة إلى خالق الكون. خاطب الله الإنسان عن خلقه حين بدأه، فهدى الله له السبيل إما شاكرا وإما كفورا، وصف الله للإنسان آخرته، دعانا الله لعبادته خلال رحلتنا للآخرة، شكر الله من أحسن اختيار الطريق، حقا فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا. صور لنا القرآن رحلة الحياة صوب المصير، بمرسلات عاصفات تنتشر فتفترق في أجواء السماء حتى تلقى كما ذكر رب العباد، والنهاية إنها المصير الأكيد، إنما توعدون لواقع.

Copyright © 2015 - 2016 Academic Journal.